It matters not how strait the gate

How charged with punishments the scroll.


I am the master of my fate


I am the captain of my soul

الثلاثاء، 9 فبراير، 2010

زمان و الأن

هل يمكنك أن تعرف الفارق بين بنات السبعينات و بنات الأن ؟

  1 فى السبعينات كانت البنات تضحك بسهولة أو تتكلم مع أى شاب دون ان تخشى على سمعتها من كلام الناس
* حاليا البنت تكون فى وضع تحفز إذا وجه أحدهم أى سؤالا لها

2 البنت فى السبعينات كانت متفتحة و أكثر إسترخاء و إطمئنان 
* الأن البنات عبارة عن حزمة من الأعصاب المتشنجة

3 فى السبعينات كانت البنات يرتدين المينى جيب و لا يتم التحرش بهن 
* الأن انتشر الحجاب و التحرش و الإغتصاب أيضا

هل لديك تفسير ؟

هناك 6 تعليقات:

Sahran يقول...

ELVIRA العزيزة

لما البنت تعتبر نفسها مجرد جسد وجب تغطيته و فهي كأنها تقول للناس أنا فضيحة وعار , وبالتالي أصبحت أختنا المحجبة مجرد مادة جنسية لا أكثر

فلا تستغربي حينها من انتشار التحرش


تحيااااااااااااااتي لك


ودمت سالمة

ELVIRA يقول...

عندك حق عزيزى سهران
تصدق ان واحدة أعرفها ارتدت الحجاب لمجرد إن شاب مسيحى عاكسها
يعنى حلال للمسلم و حرام على المسيحى

و التحية لك

Tears يقول...

زمان كان فيه حياة متوازنه...يعنى بالرغم من الاستبداد لكن كان فيه اهتمامات مختلفة للناس...هدف قومى...شعراء...فنانين...ازهر مستنير...قيادة لديها فكر

اما الان فلدينا قيادة لا ترى غير الكرسى و توريثه فعقدت صفقة مع الاخوان و تركت لهم الشارع لتغيبه و دروشته عشان ماحدش يفكر فى السياسة و حقوق الانسان

مين ساب عمرو خالد يستفحل و ساب قبله الاخوان و السلفين و المجرمين؟

لاديني يقول...

المد الوهابي الجارف هو المسبب الرئيسي في رأيي لعودتنا إلى الخلف بدلاً من التقدم.
البترودولار المحمل بالفكر الديني الوهابي الذي أنتج ما نلمسه من صيت ديني هو السبب وراء تحويل الوضع من قناعات وسلوك شخصي إلى ثقافة عامة متخلفة.

شيء مؤسف..

Desert cat يقول...

زمان كان الناس متصالحة مع ذاتها دلوقتى كل واحد شايف فى عينه شجرة وبالرغم من كدا سايبها وقاعد يبرق فى القشة اللى شايفه فى عين غيرة
مجتمع مزدوج يعانى من امراض مزمنة
ومعنديش اى امل فى شفاؤه
تحياتى

Kontiki يقول...

اتفق مع تفسيرات الزملاء كلها وازيد الفراغ الفكرى والثقافى الموجود الان فى السبعينات كانت السينما روايات عالمية معربة او افكار جريئة دلوقت السينما هى اللمبى زمان كان ممكن الشاب و البنت يتجوزوا بصعوبة لارتفاع الاسعار دلوقت اقل شقة بكم ؟؟ زمان كان مصر مفتوحة لتيارات ثقافية بتقبلها و تندمج معاها يعنى امهاتنا مثلا بيسمعوا air supply و bonny m وسمير صبرى كان بيغنى الحان عالمية بالمصرى دلوقت الغنا اتحرم والفن اتحرم والحب اتحرم وجسم البنت بقى فتنة دلوقت بقت ثقافة المسوخ لمشوهة الكارهة للحياة اصحاب الدقون و النقاب
وعلية العوض