It matters not how strait the gate

How charged with punishments the scroll.


I am the master of my fate


I am the captain of my soul

الأحد، 23 يناير، 2011

روشتة لإصلاح الحال






بعدما حدث فى كنيسة القديسين و بعد أنتشار التعصب الأعمى فى مصر ، و بعد فوضى التدين فى مصر، و إنتشار الحديث عن قانون دور العبادة الموحد هل لديك أى رغبة فى إضافة على الكلام المطروح

أنا عندى إقتراحات و هى كالأتى :

1 - إغلاق كل الزوايا و الجوامع اللى تحت سلالم العمارات
2 - ليكن المسجد و الكنيسة أماكن محترمة آدمية لمرتاديها " أماكن واسعة مفتوحة "
3 - أن يكون فى تخطيط البناء أكثر من باب لمنع التزاحم
4 -  الميكروفون داخلى فقط
5 - و جود مكيفات الهواء و نظام تهوية جيد مع الحرص على إجراءات السلامة مثل طفايات الحريق و وجود أنظار حريق
6 -  و هى أهم نقطة وجود كاميرات على الأبواب للمراقبة كما يتم تسجيل أى موعظة أو خطبة أو درس دينى حتى يتم التأكد من تقليل التطرف الدينى
7 - عدم إصدار أى تراخيص بناء للمساجد و الكنائس إذا خالفت أى واحدة من هذه الشروط
8 - أما دور العبادة الموجودة حالياً فتمنح مهلة لتطبيق هذه الشروط فى الأعلى و إلا أغلقت
9 -  منع أى منقبة أو أى شخص لا يمكن التحقق من شخصيته من دخول دور العبادة حتى لا يكون إرهابى أو شئ من هذا القبيل
10- أن تكون أماكن النساء فى الصلاة واسعة و أدمية بما يكفى أعداد المصليات من النساء و كفى عنصرية

إذا أردت أن تزيد ، فأسمعنا أقتراحاتك و النقاش مفتوح

السبت، 15 يناير، 2011

خطورة السلفية

بعد المقال الهباب السابق  نقدم مقال جديد فيه يفرح المهم فيه مش كاتب المقال لكن التعليقات اللى زى العسل
خطورة السلفية

الخميس، 13 يناير، 2011

و المزيد من التخلف

لنعرف من المسئول عن تفجير الإسكندرية...
ممكن نشغل عقولنا في ديننا و وطننا بدلا من (الكورة) و الكلام الفارغ *** ممكن نصحي و نفوق حبه , *** ممكن وعى حقيقي *** العلمانيين شمتانين و فرحانين جدا - لأنها فرصتهم للنيل من الدين - إنهم يبغونها عوجا و يرغبون في فصل الدين عن الحياة – إنهم أول المستفيدين بعد إسرائيل من التفجير و الفتنة,,,

إن إلقاء الاتهام على الجماعات الإسلامية والسلفية أو المنظمات الخيالية الإسلامية هو جنون و جهل : - لا اعتقد أن هناك أحدا سيضحي بنفسه لأجل فعلة كهذه مهما كان تطرفه أو تشدده فالجميع يعى جيدا حرمة قتل النفس
و هذه ليست طريقتهم و لا حتى إمكانياتهم – إذا فرضنا وجودهم أصلا...............................
- وطبعا مستحيل نقول مجنون لان هذا حادث مخطط صح - هذا إن اعتقدنا انه انتحاري !.
وإذا كان تفجير عربة مفخخة فمن في مصر يملك الإمكانيات لتخطيط وتنفيذ حادث كهذا ؟؟!!
***************************************
بالتأكيد سنعرفه وهو معروف جدا - أكاد اجزم بهذا - ولكن فكر في المستفيد تعرف الفاعل
من المستفيد من فتنة طائفية هو يدرك تمام اليقين أنها ستكون نقطة تحول لتحقيق مطالبه بإزالة الشريعة الإسلامية من الدستور و نشر العلمانية على أنقاض الإسلام .........و لنفكر مليا في الجاسوس و شبكة التجسس و شركة المحمول التي تورطت في التجسس لصالح إسرائيل. وحدث التفجير الإرهابي بعدها مباشرة
فكر في الملياردير الذي يملك الإمكانيات للتخطيط والتنفيذ دون أن يحبط الأمن والمخابرات مخططه و دون أن يشك في تورطه أحد.فهو ليس مسلم .......
فكر في أحداث مصر والجزائر و الفتنة الكروية المتعلقة بشركته الموجودة في الجزائر و التي امتنعت عن تسديد الضرائب قبل الفتنة الكروية المختلقة .......... الخ

ألا يوجد رابط بينهم ؟؟؟؟ وهل هي أحداث عادية ؟؟؟؟

فكر في من يصرف ملايين لحملات نشر العلمانية و تشويه الإسلام و التاريخ الإسلامي و زرع الفتن,,,
فكر في من يقود حملات تنصير,,,,,
فكر في من أعلنها صراحة بأنه قرر القضاء على الحجاب و النقاب,,,,,,,
إن ما حدث هو بلهجتنا المصرية (( تلكيكة)) مثل ما حدث في أبراج أمريكا ( 11 سبتمبر 2001) بأيدي اليهود


و الصقوا الاتهام في منظمات إسلامية لا وجود لها ليبرروا حربهم و عدوانهم على بلاد الإسلام *** و لنقرأ أيضا فضيحة (لافون) الخاصة بأمن مصر و تخطيط إسرائيل القذرة ***
لنستمع أيضا إلى ما قالته العالمة الجليلة الدكتورة / زينب في هذه الروابط,,,
الجزء الأول 10 دقائق
http://www.facebook.com/video/video.php?v=175152285849377
الجزء الثانى 10 دقائق
http://www.facebook.com/video/video.php?v=175316722499600
الجزء الثالث 10 دقائق
http://www.facebook.com/video/video.php?v=175370502494222
الجزء الرابع 10 دقائق
http://www.facebook.com/video/video.php?v=175666809131258
الجزء الخامس 10 دقائق
http://www.facebook.com/video/video.php?v=175891285775477
الجزء السادس 10 دقائق
http://www.facebook.com/video/video.php?v=176028242428448


بعد سماعك ستكون على وعى و خبرة بالواقع و تستطيع الإجابة...................
و الآن اكتب اسم المتورط المستفيد المتعامل مع إسرائيل

*********************************************************


تعليقى إذا كانت هناك حاجة إلى تعليق


هل تذكر نكتة القروى الذى قتل أبنه لتهم أبن عمه هو و يلفق له تهمة ؟ لاحظ نكتة فما رايك فيمن يصدق أن هذا يمكن أن يحدث على أرض الواقع


هذه المقالة كتبتها من تسمى نفسها ( مصرية مسلمة) على الفيس بوك


الثلاثاء، 4 يناير، 2011

6 يناير

موعدنا 6 يناير كلنا هنروح لأقرب كنيسة لحماية أهلنا ، مفيش دروع بشرية أحنا بنأدى واجبنا
أنت هتروح ؟

الأحد، 2 يناير، 2011

حنحارب..حنحارب..تحيا مصر

هل اعلن الوهابيون بعد ربع ساعه من بداية العقد الثاني من القرن الحادى والعشرين الحرب لادخال مصر في نفق التخلف الطالباني !!



هل بدأت مخططات اخضاع المصريين بالعبوات المفخخه لنفس مصير العراق والسودان واليمن وغزه والجزائر والصومال !!


هل انفجار الاسكندريه يمثل اشارة البدء لاسقاط بلد الثقل البشرى الاكبر والاكثر تاثيرا علي سكان المنطقه لنفوذ القاعده !!


أسئله عديده تصارعت تطرق فكرى وأنا أقرأ علي شبكة الانترنت، تفاصيل تدمير كنيسة وجامع بالاسكندرية وقتل وجرح العشرات من الابرياء الذين كانوا يستقبلون العام الجديد في مكان طاهر يؤمه رواده للصلاة بعيدا عن الكباريهات والحفلات الماجنة، التي لم يكن ضجيجها قد خفت بعد علي الجانب الاخر من مكان المأساة.


المخطط لهذا العمل الخسيس لا يعنيه دين او قيم او اخلاق، بقدر اهتمامه بتنفيذ تهديدات سابقه للقاعدة واعلان بدء معركة الاستيلاء علي الاسكندرية كتوطئة لاخضاع شوارع مصر لتحكم الوهابية الطالبانية الذى أذاق العذاب لشعوب ابتلاها الحظ العاثر بان يحكمها هؤلاء الاجلاف .


والان بعد تقديم العزاء للشعب المصرى بالاسكندرية ، اقباط ومسلمين والتعبير عن الحزن البالغ بوصول الارهاب لارضنا .. ادعو كل من كان لديه عينين واذنين وعقل أن يتأمل التدهور الاخلاقي الذى اعقب اعلان السيد الرئيس الراحل انور السادات أنه رئيس مسلم لشعب مسلم وأذن باخراج افراد الجماعات الارهابية من السجون وتمكينهم من الجامعات والنقابات وأماكن التأثير الاعلامي والذى بلغ مداه بتحكم السيد الوزير الشيخ في افئدة وعقول مريديه من فقراء الشعب الطيب المسالم وطبقته الوسطي فيقوده ويقودونه الي رجعية طلبانية بغيضه تقضي علي التيارات الثقافية المعتدلة واليسارية التنويرية وكل ما مثل عقبة أمام فرض سيطرة اتجاهاتهم علي العقل الجمعي المصرى.


ومع ذلك فلقد نال السادات منهم ما ناله سنمار فاغتالوه امام كاميرات تلفزيونات العالم في مدينة نصر بين رجاله وحراسه وحاشيته ليصبح عبرة لمن تلاه، فيحيط نفسه بسياج من الحراسة المشددة واجهزة الامن التي لم تشهد البلاد نظيرا في حجمها او في الانفاق الذى تستهلكه عبر تاريخها الطويل .


الدوله البوليسيه التي تحكم بقوانين الطوارىء شكلت نظاما اوليجاركيا علويا منفصلا عن الشعب وقاهرا له.. فانفض من حولها قانعا بالسلبية والللامبالاة ومتفرغا للصراع اليومي من اجل توفير احتياجاته الاساسية من طعام ومسكن وتعليم وصحة .


وهكذا استطاعت الجماعات الوهابية استقطاب الكتلة البشريه الاساسية للمجتمع، كذلك اسلوب الحياة الامريكي استولي علي اخرين وحتي الصهيونية الاسرائيلية كان لها نصيبها .


المصريون لم يعودوا مصريين لقد اصبحوا اهلويين او زمالكويين اواسماعيليين وتفككت الوحده الوطنية الي درجة ان اغلب الشباب من جميع الطبقات يتمني الهجرة الي اوطان بديلة يحترم فيها البشر ويدعم فيها عمله وجهده.


خلال الفترة من عام 1975 وحتي اليوم ، مر 35 عام قبعت فيه مصر تحت تأثير ثلاث قوى خارجية انهكتها (رغم عدم الحرب) واستنفذت كل امل في تحسين الاوضاع ..الادارة الامريكية استولت علي الحكام تسيرهم وفق مخططاتها..والدعاة الوهابيين استولوا علي روح الشعب وافكاره .. والقوة الاسرائيلية الباطشة حجمت اى تطور محتمل لا يتناسب مع مصالحها ..استقلال مشروط واقتصاد عاجز، مرتبط بالمعونات وتستنزف قوى الامن اغلبه والبشر يتزايدون بمتوالية هندسية والانتاج متدني نوعا ومقدارا ادى الي تطور عشوائي في جميع المجالات عاد بمصر والمصريين الي زمن ما قبل النهضة في مطلع القرن العشرين .






نداء رقم واحد للشعب المصرى .


ايها المصريون..افيقوا قبل أن تعم الكارثة ويستولي اكثر عناصركم تخلفا علي الحكم فتصبحون مثل سكان غزه والسودان والصومال تساقون بالكرباج.


ان الشعب الذى كان قادرا علي الصمود في مواجهه احتلال مستمر دام منذ الغزو الفارسي حتي الغزو الاسرائيلي قادر علي التصدى لمحاولات جعل ارضه مكانا للمعارك التفخيخية، والانفجارات التي تهدف الي خلق النزاعات وتؤدى لسياده الفكر الوهابي، ان التنوع الذى كان عليه المصرى وقبول الاخر الذى ميزه سوف تقضي عليه افكار بدوية بربرية لمجموعة من الملتاثين، الواجب حجرهم في مصحات علاج نفسي.


الكنيسه مكان مقدس مثل الجامع وكلاهما معبد ، والمسيحي مواطن مثل المسلم وكلاهما مصرى .. والدين لله والوطن للجميع.


ايهاالمصريون بانفجار الاسكندرية بعد ربع ساعه من بداية العقد الجديد يعلن البغاة عن مخططهم الذى سيأكل الاخضر واليابس، فلا تتركونهم يقضون علي احلامكم واضافتكم لطابور العبيد الذين يسوقونهم في اسواق السودان وغزه والصومال.






نداء رقم اثنين للشعب المصرى


البشر كائنات تتعلم من تاريخها.. فانهم لو لم يستوعبوا الدرس فلقد تخلوا عن اهم ما يميزهم عن الحشرات التي تكرر نفس الاخطاء التي اضرت بالاباء والاجداد.


التاريخ يقول أن الوهابيين عندما أقصُوا بالقوة في الجزائرعن الحكم، هاجموا الابرياء العزل وقتلوا وشوهوا الالاف .


التاريخ يقول ان الوهابيين عندما تمكنوا من الحكم في غزة قتلوا من عارضهم ومثلوا بمن خالفهم الراى وعادوا بالقطاع الي القرون الوسطي.


وهكذا عندما فقد الوهابيون مقاعدهم في مجلس الشعب (حتي لو كان هذا بالتزوير وفرض نواب بواسطه الدولة البوليسية القمعية ) فانهم يكررون ما فعله زملاء لهم وبدأوا المعركة. الارهابيون الوهابيون ومن يمولهم، لديهم حلم غامض عن اخضاع العالم لسطوتهم من خلال صندوق الانتخابات ، وهم عندما ينجحون يعودون ببلادهم الى القرون الوسطى فى الصومال والسودان وغزة ، أما إذا فشلوا ، فانهم يخوضون حربا خسيسة بواسطة التفخيخ والاغتيالات والعبوات الناسفة ، فى اليمن وأفغانستان والعراق وها هم فى الاسكندرية.


ان تاريخهم يدل عليهم ، إما استعباد الشعوب وقهرها واستنزاف خيراتها لصالح حفنة من المنتفعين ، او الاغتيال خلسة وبخسة . إن دروس التاريخ القريب نذير وإنذار لكل ذى عقل .


أيها المصريون دافعوا عن كيانكم ، إحموا كنائسكم حتى لو كنتم مسلمين ، كونوا المجاميع التى تحرس ثرواتكم .. الاهرامات ، معابد الكرنك ، المتاحف المصرية ، دار الأوبرا والسينما ، النوادى الجامعات ، المكتبات ، أماكن الراحة والبلاجات ، الفنادق والقرى السياحية ، ستكون عرضة للهجوم التالى ..


الاقصر ، شرم الشيخ ، الغردقة القاهرة ستكون مسرح عملياتهم بعد الاسكندرية .. فاحموا تاريخكم وتراثكم وهويتكم ، من غيلان المد البدوى الغادر ، المعركة طويلة وما حدث فى الاسكندرية هو البداية .


أيها المصريون ، لن تحميكم قوات الأمن المركزى لأنها لحماية الحاكم ، ولن تحميكم مؤسسات امن الدولة ، إنها لحماية الحاكم ، ولن تحميكم مؤسسات الدولة ، إنها لخدمة الحاكم ، وإنما ستحميكم الدولة العلمانية والدستور العصرى والتعليم المتطور ، ومؤسسات المجتمع المدنى الناشطة وإحترام حقوق الانسان والعمل والانتاج المنافس ، وقيام دولة حديثة ترعى أبناءها ، ويعيش فى ظلها بشر مواطنون متساويون ، وليس أمراء جماعات وعبيد.


أيها المصرى ، أمك زوجتك ابنتك واختك ، أمانة يحاول البدو إختطافهن وجعلهن سبايا ، فان عصوا فالكرباج السودانى يداوى من عصى .


والدك وابنك واخاك أمانة ، يحاول البدو إسترقاقهم وجعلهم عبيد ، فإن عصوا فالسجن والاغتيال والتعذيب أدوات لتأديبهم .


أيها المصرى فى مواجهة الاستعمار الثقافى والروحى والعقلى الذى هدفه تسخير قومك واستنزافهم ، لابد من توحيد المقاومة ، انتبه وقاتل ، انتبه وتعلم ، كون خطوط دفاعك من المسلمين والأقباط والمسيحيين والبهائيين والقرآنيين والعلمانيين والملحدين ، وكل من كان مصريا ، إنها حرب المصير واليوم بداية المعركة .


محمد حسين يونس - الحوار المتمدن