It matters not how strait the gate

How charged with punishments the scroll.


I am the master of my fate


I am the captain of my soul

الأربعاء، 23 فبراير 2011

الكتاب الأخضر

" الله يكون فى عون شعب ليبيا على اللى هم فيه " كلمة سمعتها أكتر من مرة بعد خطاب القذافى لكن بعيدا عن النكد وجدت بعض التعليقات من أشخاص اتسموا بخفة الدم و لسان حالهم يقول " ليه نخلع الراجل الدماغ دة ، دة كدة مش هنلاقى حاجة نضحك عليها "

و اللى مش مصدق يشوف





و دى بقى من الكتاب الأخضر اللى هيحل مشاكل الكون



أخر الهتافات فى ليبيا " الشعب يريد انهاء الخطاب "

الأحد، 20 فبراير 2011

الحق الفرصة

الحرامية بقالهم حزب ذو خلفية دينية لأول مرة فى مصر يعنى رسمى و بالقانون و البقية تأتى
ألحق فرصة أياً كانت لانقاذ مصر
حزب العلمانى الليبرالى

السبت، 12 فبراير 2011

الثلاثاء، 8 فبراير 2011

25 يناير و ما بعد

ليس عندى مزاج لوضع صور ، كما أنى فضلت الأبتعاد بعض الشئ حتى تستقر رؤيتى للأمور و قلت عندما أكتب فسوف أكتب بلا أنفعال أو تسرع


( 1 )

الوغد الذى يعرف أنه  وغد و يعرف أن الناس يعرفون أنه كذلك و يصر على أن يكون وغداً لهو شخص يستحق التقدير

أخوان السو يوم 25 يناير قالوا حذرتنا الحكومة من المشاركة فى التظاهرات و لهذا لم نشارك ؛ يوم 26 يعلنون الاخوان شاركوا فى الثورة كما شارك فيها كل القوى السياسية و المعارضة مع الشباب .
يوم 27 و ما بعده بدأت أعلانات الأخوان للسيطرة على الثورة و الإدعاء بأنهم قادتها الحقيقيين !!!.
بعدها نراهم يرفضون الحوار  ثم فى نفس اليوم يقبلون و كأنهم شعروا بضعف النظام فقاموا يحاولون الإبتزاز

( 2 )


المعارضة المصرية أثبتت بالفعل أنها لا تساوى أنت تكون معارضة ورقية حتى لأن ثمن الورق و الحبر أغلى منها ؛ وليس لها أى وجود على أرض مصر خاصة بعد فضيحة الوفد كبير المعارضين فى مشكلة الدستور و ابراهيم عيسى ؛ كما أنى لا أعرف هل يستطيعون القيام بأى إبداع فى السياسة المصرية فى المرحلة المقبلة بعد أن أصابهم التخشب من طول فترة البيات الشتوى الذى كانوا فيه

( 3 )


نأتى إلى المتظاهرين الشباب  أثبتم بحق أن مصر لا تموت كنا نسمع عن موت الشخصية المصرية و تفضيلها الخمول لكنى كنت على إيمان بأن الشعب المصرى عندما يريد شئ فسيحصل عليه ( كل ما هناك هل نحن نريد الشئ الصحيح الأن أن أننا عن عدم معرفة أخترنا منح الفرصة للأخوان و غيرهم ) لقد تحركوا بسرعة لم يتوقعها أحد و مع ذلك ليس هناك مطالب موحدة بدليل إنقسام الرأى العام حول بقاء مبارك حتى نهاية  ولايته أم يرحل Now على رأى الخارجية الأمريكية ، انتو صحيتوا البلد دة صحيح لكن آن الأوان لأعمال العقل بدل أن نرى الأخوان يسيطرون على المظاهرات كما هو حادث فى ميدان التحرير

( 4 )


التغيير ماذا نريد منه الأن : كعلمانيين نريد تغيير المادة الثانية من الدستور و لكن كعقلانيين نعرف أن هذا مستحيل فى الوقت الحاضر ، ولهذا فنحن نرضى بالديموقراطية بالتقسيط حتى لو كان مريح لهم و لذا سنرضى بالتغيير الذى يحدث حالياً طالما لا يؤدى إلى إخوان أو توريث و حكم مدى الحياة