It matters not how strait the gate

How charged with punishments the scroll.


I am the master of my fate


I am the captain of my soul

الأربعاء، 24 نوفمبر، 2010

الكتالوج و الشفرة

حل هذه المسابقة كم عدد أجزاء القرآن الكريم ؟
30 جزء
رائع ... و كم عدد أحزاب القرأن ؟
60 حزب تمام
و كم عدد صفحات المصحف ؟ 604 تقريباً إذا ما حذفنا الصفحات الأخيرة مثل الشرح و التعريف و التفسير صح ؟

هذا هو الكتاب الذى أنزله الله على الرسول (ص) وهو أساس الدين الإسلامى و هو فى العادة فى حجم الأجندا السنوية

أما فوقع فى يدى شئ أخر .... الأجزاء رقم 28-29-30-31-32 ... من  مجلدات الفتاوى لدار الإفتاء المصرية التى ما إن تراها حتى تتعجب
لماذا هى صعبة بهذا الشكل هل الدين بهذه الصعوبة لما الأسئلة الموجودة بها فى منتهى الغباء تدور حول خرافة عذاب القبر وتكفيرمن  أنكر المعلوم من الدين بالضرورة ( و النبى حد يقولى ايه المعلوم بالضرورة دة فى عرفهم ) ، و الحجاب .


لماذا تحول الدين من كتاب بسيط إلى مجلدات ...  هل القرآن نزل بالشفرة و نحتاج كل هذه المجلدات لنفهمه  هل الدين صعب و يحتاج هذا الكهنوت ؟ هل نحتاج كتالوج شرح كيف تكون مسلماً ؟

لماذا هناك فضيلة الإمام الأكبر شيخ الأزهر و المفتى و درجة العالمية و دار إفتاء ووووو لماذا يعقدون الأمور
لماذا عندما قال شيخ الازهر أن من يريد الخروج من الإسلام فمع السلامة و لكن فى المجلد 28 يقول المفتى بإقامة الحد عليه ؟
حد يعرف الكلام دة معناه أيه ؟


هناك 17 تعليقًا:

Tears يقول...

القرآن بسيط و سهل و واضح و كل ما اضيف من رجال الدين من تأويل و تفسير هو ما اساء للاسلام و طبعا بتوع البزنس من مصلحتهم يعملوا كهنوت اسلامى عشان يتشهروا و يجيوبهم تعمر

فاكرة زمان كان دينا احسن و حالنا افضل و مافيش غير برنامج حديث الروح بس كنا مسلمين عمل مش مظاهر

جوزيف بطرس يقول...

ايه ده؟ هو الإسلام الحقيقى ما فيهوش حد الردة؟ يعنى اللى يخرج من الإسلام لا يحل دمه و الكلام اللى شيوخ بيقولوه غلط؟؟

معلش أنا عاوز أفهم، هو مش فيه حاجة اسمها حد الردة فى الإسلام؟

ELVIRA يقول...

Tears

طبعا القرآن سهل
و من مصلحة رجل الدين أنه يبقى المسؤل عن تعريف الناس بالدين بالطريقة اللى تريحه لأن دة بيديله منظر و قيمة و الناس بتحب اللى يشيل عنها مسؤلية التفكير لأن دة بالتالى بيريحهم من فكرة تحمل العواقب لو أخطئوا

ELVIRA يقول...

جوزيف

مفيش حاجة فى الاسلام أسمها حد الردة الموضوع كله بدأ فى خلافة أبوبكر لما حارب القبائل اللى أرادت أنها توزع الزكاة بينها و بين أهلهم فى القبيلة و كدة يخسر الخليفة اللى فى المدينة مورد هام يكون به الجيوش بتاعته و يفقد كدة سلطة كبيرة له
فسموها حروب الردة علشان يغطو على اللى حصل فى الحقيقة

و كمان القرآن نفسه بيقول ( من شاء فليؤمن و من شاء فليكفر)
( ذكر فانما أنت مذكر لست عليهم بمسيطر )

يعنى الموضوع فى الأخر كان سياسة فى سياسة

IMSA يقول...

الدين الإسلامي ، سهل وبسيط
واضح ، لا يوجد به الغموض إلا على من يهوى الغموض أو بمعنى أصح بيصعبها على نفسه ...
القرآن الكريم إن وجدت به بعض الألفاظ الغريبة فقد تم إيضاحها فهي إما أنزلت بلغة قبيلة معينة أو كرسالة عامة أو مضمون لأناس معينون ، وكان الرسول صلى الله عليه وسلم يفهم الناس مضمون تلك الآيات ويعلمهم إياها ، ولكن مع مرو الوقت يحاول البعض إلصاق الغريب في التفسير والتوضيح وبيان ما يحدث ، وكل هذا مما أثار دائرة من الغموض حول الألفاظ والمعاني مع إن كل فرد يقرأ القرآن الكريم ويقرأ بجوار التفسير سبب نزول الآية الكريمة لما استصعب عليه الأمر ..
حاليا الكل يفسر حسب رأيه ومزاجه الشخصي على الرغم قبل هوجة الفضائيات لم يكن هناك على ما اذكر سوى حديث الروح كما تفضلت تيرز وقالت وتفسير الشعراوي وكان الأمر سهل وبسيط ويفهمه الإنسان العادي واملتعلم والمثقف ولم نجد تفاسير مخالفة لما تعودنا عليه كما نراه الآن ..
//
بخصوص أهل الردة ، عذرا ألفيرا ، ليس فقط مانعي الزكاة ولكن كان هناك من ادعى النبوة ، ومن يأول في القرآن الكريم ، ومن يفتي كل هذا جعل الخليفة ابو بكر الصديق رضي الله عنه يجهز جيش الردة فإما أن يعودوا عما يقولوا او يفعلوا في حق الدين ، أو تتم محاربتهم ، ولم يكن الأمر لكونهم تركوا الدين أو ارتدوا عنه ، بل لحماية الدين من التشويه على يد أناس مثل مسيلمة الكذاب أو العنزي او أيا من هؤلاء ..
//
الدين واضح وصريح (من شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر )فالله تعالى اعلى وأغنى ولكن الحق أحق ان يتبع ..
//
تحياتي لكِ واتمنى قبول وجهة نظري وردي

نزار النهري يقول...

لاحظت انك تتكلم عن القرآن وكانه كتاب جاء بختم من عند الاله هل ممكن ان تدلني على القرآن الحقيقي؟ اعني به القرآن الذي اقره الرسول على المسلمين؟ الكتاب الذي بين ايدينا اليوم كتاب مطبوع ولا احد يعلم ان كان ما فيه هو نفسه ما جاء في القرآن ام لا .. ومع هذا هل ممكن ان تشرح لي الاية (قاتلوا الذين لا يؤمنون بالله ولا باليوم الاخر ولا يحرمون ما حرم الله ورسوله ولا يدينون دين الحق من الذين اوتوا الكتاب حتى يعطوا الجزية عن يد وهم صاغرون) علما ان هذه الاية جاءت بعد الاية التي ذكرتها (من شاء فليؤمن ..) اي ان آية حرية الايمان منسوخة .. تحياتي لك

ELVIRA يقول...

IMSA

كل كلامك صح لكن فى موضوع حروب الردة ومانعى الزكاة فأنا ذكرت المثل أو العنصر من العناصر الباقية فقصة مانعى الزكاة فرأى من اكثر القصص التى تم تعمد منحها منظر شئ لحساب التغطية على باقى الحروب التى كانت أول حرب يقتل فيها المسلم مسلم أخر قبل أنقضاء القرن الأول الهجرى و فى محاولة لتبرير الفعل أمام التاريخ

تقبل تحياتى

ELVIRA يقول...

نزار

بالطبع بالنسبة لى القرآن كتاب أنزل من عند الله قد أدخل فى مناقشات عديدة حول إيجاد الادلة لكن فى النهاية كل إنسان يرى ما يريد أن يراه

فأنا رأيي الخاص فى هذه المسألة مثل إيجاد دليل على وجود اله يرضى كل البشر فى حين المسألة كلهاهل تؤمن أو لا تؤمن
فأنا كبداية أؤمن بوجود الله و هذا يترتب عليه الإيمان بكتبه
و القرآن أخرها أما عن القول بوجود تحريف أو تغيير فه فأنت لن تجدمسلم يؤمن بذلك وإلا لكان غير دينه مباشرة
لذا الامر كله يعتمد على الإيمان

بالنسبة للأية
فهى لمن يقاتل المسلمين
بدليل وجود أية أخرى هى
(لَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ أَن تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ)
"إِنَّمَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ قَاتَلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَأَخْرَجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ وَظَاهَرُوا عَلَى إِخْرَاجِكُمْ أَن تَوَلَّوْهُمْ وَمَن يَتَوَلَّهُمْ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ"
بمعنى القتال هنا إما عدوان أو دفاع و هنا الأمر بمجموع الأيات هو عدم القتال إلا للدفاع أما ما حدث فىالواقع فهو كما فى أى عصر أستغلال النص للمكسب الدنيوى كما رأيت فى تاريخ الغزوات و الفتوحات

نزار النهري يقول...

عزيزي المسألة ليست مسألة ايمان من عدمه المسالة بما انك دخلت علينا مدخلا منطقيا وحاولت ان تسرد التاريخ من منطلق منطقي وعقلي فما طرحته انا في تعليقي لا يخرج عن هذا الاطار ...
فعندما تشكك مثلا بالاحاديث النبوية مثلا وتقول ان الحديث النبوي الذي يقول من بدل دينه فاقتلوه غير صحيح فالتشكيك يجب ان يطال غير الاحاديث ايضا ومنها القرآن لانه ايضا لم يصلنا بطريقة لا غبار عليها
عموما ..
نفس الخطأ الذي وقعت فيه في آيتك التي اشرت اليها سابقا وهذه الاية من سورة الممتحنة ... ايضا نقول الاية اللاحقة هي التي يؤخذ بها حيث تنسخ الاية السابقة ولكي اريحك على الاخر هذه الاية التي اتيتك بها هي من سورة التوبة اي آخر السور التي نزلت على محمد ولا يوجد بعدها اي آية من آيات التسامح التي تتعذرون بها دائما هذه السورة هي التي حددت مسار الاسلام الحقيقي اسلام الجهاد .. بعد ان انتصر المسلمون على عرب الجزيرة اصبحت خطتهم احتلال العالم اجمع ولهذا برروا كل فتوحاتهم بآيات هذه السورة وطبقوها عمليا ولا تقل لي ان الفتوحات هي عمل من اعمال من جاء بعد محمد ولا تمثل الاسلام الفتوحات بدأت في زمن محمد واقرأ رسائله الى كسرى والمقوقس وملك الروم ستجد انها خطة للاحتلال ... تحياتي لك

ELVIRA يقول...

نزار

على العكس تماما يا عزيزى نزار فأنا كمسلمة أبدأ من نقطة الايمان و الشك المنطقى عندى هو ما يخص ما هو بشرى و ليس ما هو الهى فأنا لا أشكك فى الله و لا أشكك فى القران و بالمناسبة لا أؤمن بأن هناك الناسخ المنسوخ فى القران بل هو كتاب واحد يكمل بعضه بعضا
لذا أنا و أنت أنطلقنا من نقطتين مختلفتين لهذا هى مسألة ايمان أو لا ايمان
لهذا فالأيات كلها تقول بحرب من يحاربك وليس اجبار الناس على الدين لكن أن تناقش التاريخ فهذا هو ما يمكن مناقشته

و تقبل تحياتى

نزار النهري يقول...

هل عدم شكك بالقرآن مبني على اسس منطقية؟ اذا كان الجواب نعم فارجو ان تذكري لي هذه الاسس عسى ان استفيد منها اما اذا كان الجواب لا وسوف تقولين لي كما يردد المسلمون ـ الايمان من اشياء الغيب وغيرها من الامور ـ فارجو ان تنسين الموضوع وشكرا جزيلا للحوار وتقبلي خالص التحايا

نزار النهري يقول...

ارى انك تجاوزت عن عمد او سهو ماجاء في تعليقي السابق وهو يتنافى تماما مع ذكرتيه بان القتال هو فقط للدفاع عن النفس او لرد عدوان وكلامي الذي تجاوزتي ولم تعلقي عليه هو (بعد ان انتصر المسلمون على عرب الجزيرة اصبحت خطتهم احتلال العالم اجمع ولهذا برروا كل فتوحاتهم بآيات هذه السورة وطبقوها عمليا ولا تقل لي ان الفتوحات هي عمل من اعمال من جاء بعد محمد ولا تمثل الاسلام الفتوحات بدأت في زمن محمد واقرأ رسائله الى كسرى والمقوقس وملك الروم ستجد انها خطة للاحتلال) اتمنى ان اسمع دفاعك عن هذا .. ,واتمنى ان تجيبي على التعليقين بتعليقين منفصلين لتجنب اللبس .. تحياتي

Kontiki يقول...

اليفرا احسنت :) تتقارب وجهة نظرك مع ما اؤمن به اولا اؤمن بوجود الله كضرورة منطقية و فكرة مجردة واجبة وحتمية ومريحة ايضا نفسيا فالله عظيم وعدل وغفور اؤمن بالاديان ككتب و تعليمات وان تشعبت كانت مناسبة لوقتها اعتقد جوهر الاسلام كما كل الاديان هو التوحيد الله واحد ,l,[,] وان اختلفت اسماؤة بين اصحاب الملل المختلفة .
اتفق معك ايضا اننا لا نحتاج لشروح و متون ومفسرين لكتاب الله فالخير بين و الشر بين واتفق ايضا معك فى رفض ما هو بشرى احسنت يا صديقتى :)

ELVIRA يقول...

نزار

بالنسبة للنقطة الأولى أنا أؤمن بالله و الإيمان بالله ضرورة عندى بلا أى تبرير منطقى فأنت لن تجد البشر حتى المؤمنين منهم يتفقون على دليل معين للإيمان بالله

أما بالنسبة لنقطة الغزو فأنا أرى أننا لم نختلف فيها بالفعل أنطلق العرب للإحتلال وأستغلوا القران فى ذلك لم تكن نيتهم أبداً الدين و هناك مقال لسيد القمنى بعنوان قمة الـ17 يتحدث فيه عن هذا الأمر
لذا موضوع الغزو هو الموضوع البشرى الذى يمكننى مناقشته و الإعتراض عليه بل و مهاجمته و مهاجمة أى محاولة لتقنينه أو تشريعه أو تجميله

و تقبل تحياتى

ELVIRA يقول...

Kontiki

لا أستطيع الإختلاف أبداً عما قلتيه فوجود إله بادئ لكل شئ هى فكرة ضرورية وإذا كانت فكرة خرافية أو غير علمية فما كان للدين أياً كان هذا الدين من أن يوجد طوال هذه العصور و بالفعل الأديان كلها تتفق فى هذه البداية ثم تبدأ الإختلافات مع إختلاف الثقافات و الإحتياجات عند كل مجتمع فى محيطه الزمانى والمكانى

و تقبلى تحياتى يا عزيزتى :)

نزار النهري يقول...

نعم الايمان لا يحتاج الى دليل وعندما يكون هناك دليل يصبح يقينا واليقين شيء آخر غير الايمان لهذا وصف الايمان بانه افيون الشعوب .. ولكني وجدتك تحولتي من الايمان بالقرآن والرسول لتفتحي علينا موضوعا جديدا وهو الايمان بالله!!!
وللمرة الثانية لم تتطرقي الى مسالة ان الرسول وهو الشخص الذي اتانا بالقرآن هو نفسه ممن تنتقديهم!!!! فالفتوحات الاسلامية بدأت في عصره ورسائله الى الملوك ليست الا دليلا قاطعا بانه هو اول من امر بالفتح وما هذه الاية من سورة التوبة الا دليل على ذلك ففي الجزيرة العربية لم يكن هناك مسيحيون حاربوا الرسول وطردوه من مكة لتقولي ان هذه الاية ليست من ايات الجهاد وتخص فقط من طرد المسلمين واعتدى عليهم .. المسيحيون هم خارج الجزيرة العربية وهذه الاية هي ايذان بالجهاد ضدهم واحتلال اراضيهم .. الخطة تمت بحياة محمد وما غزوة مؤتة الا بداية الفتوحات الاسلامية ولكن المسلمين انهزموا شر هزيمة في هذه الواقعة وجروا اذيال الخيبة والخذلان الى المدينة .. تحياتي

ELVIRA يقول...

نزار

هناك شقين الان الإيمان عندى هو الإيمان بالله و بالقران و بالرسل
لكن فى موضوع الرسل هم أيضاً بشر
يمكن الإختلاف معهم كما أن الصحابة فى عصر الرسول قد أختلفوا معه و بينهم وبعض إذاً فى هذه الناحية يمكننى أن أختلف مع الرسول نفسه فى جزئية الفتوحات بل ربما نحن أفضل فى عصرنا هذا لما يتوفرلنا من العلم و التراكم الحضارى كما يقول المرحوم نصر أبو زيد
بالنسبة للأية و غزوة مؤتة ... الأية تؤخذ مع مجمل القرآن و الغزوات أفعال بشرية
و هذا أقصى ما لدى فى هذا الشأن

تحياتى