It matters not how strait the gate

How charged with punishments the scroll.


I am the master of my fate


I am the captain of my soul

الثلاثاء، 15 يونيو، 2010

عبقرية النفاق

عندما قلت في الأسبوع الماضي إنني قررت التفرغ للكتابة عن الدلاي لاما وحكومة الصين، منعًا لانزلاق قدمي في قول كلام يغضب الكبار، كتب لي أحد القراء:

"هناك حل ثالث وهو أن تنافق .. الأمر سهل ..".


فعلاً لم يخطر هذا ببالي من قبل لكن الفكرة بدت جديرة بالتأمل. النفاق ليس عملاً سهلاً أو هينًا بل هو يحتاج إلى أكبر قدر ممكن من التحكم في العواطف وفي تعبيرات الوجه وانتقاء الكلمات.


عندما يجلس الرجل مع امرأة يمقتها ويشمئز منها، فإن خروج أبسط كلمة مجاملة تغدو كالولادة المتعسرة ..
الكلمات لها ثقل الحجارة ووعورتها. فقط يجتاز هذا الاختبار الرجال الموهوبون الذين يستحقون لقب جيجولو أو Womanizer كما يقول الغربيون..
هذا رجل استطاع أن يتحكم في لسانه وملامح وجهه كي يخرج الكلمة الثقيلة. بعض هؤلاء العباقرة ينجح في برمجة عواطفه كذلك بحيث يعتقد صادقًا أنه يحب هذه المرأة ..
باختصار:
النفاق ليس لعبة للهواة، ومن يحسن النفاق يستحق المكافأة التي سينالها من حظوة ونفوذ وثراء ..


رأيت منذ أيام على إحدى الفضائيات مناظرة ثلاثية على الهواء بين أحد قيادات الأخوان وأحد رؤساء التحرير الحكوميين وسيدة حقوقية أوروبية، وكان الكلام عن المعجزة التي جعلت عشرة آلاف مرشح أخواني للمحليات يذوبون فلا يبقى منهم إلا بضعة عشرات، سوف يذوبون بدورهم فلا يبقى منهم أحد.
كانت تهمة (تزوير الانتخابات قبل أن تبدأ) قوية وكلام السيدة منطقيًا ومرتبًا ..


هنا وضعت يدي على قلبي تعاطفًا مع رئيس التحرير الذي يواجه سيل الاتهامات هذا، خاصة وقد انضم المذيع نفسه لمن يتهمون الحكومة المصرية بالقمع والتزوير.


ماذا سيقول ؟.


هذا رجل يعتمد مستقبله ونفوذه وثراء أولاده وفيلا الساحل الشمالي وزفاف البنت في أكبر فنادق القاهرة على الكلمات التي سيقولها حالاً ..
لكن الرجل بدأ يتكلم .. قال إن هذا دليل على أن الأحزاب المصرية – باستثناء الحزب الوطني - لم تستطع تربية كوادر صالحة لخوض التجربة، ولم تستطع خوض عملية الانتخاب الطبيعي الدارويني فالموت للفاشلين .. الخ.


لم يكن مقتنعًا ..


كانت عيناه تحويان عدم التصديق، ومن الواضح أنه غير سعيد بما يقول، والأسوأ أنه الرجل الذي يأتون به دومًا للدفاع عن الحكومة في أي شيء تفعله ..

من مقال عبقرية النفاق د.أحمد خالد توفيق

بمناسبة ما كتبته الصحف القومية عن القتيل خالد سعيد
على الجانب الآخر:
واشنطن: ننتظر محاسبة مصر للمسئولين عن حادث خالد سعيد

هناك 3 تعليقات:

Tears يقول...

جميل المقال و هام

شكرا لعرضك له و مشاركتنا


دمتى بخير

ELVIRA يقول...

على أيه بس دةيا تيرز أقل واجب

Ms Venus يقول...

اكيد للنفاق عبقرية

وللكدب عبقرية


مقال قيم

شكرا ليكى