It matters not how strait the gate

How charged with punishments the scroll.


I am the master of my fate


I am the captain of my soul

الخميس، 3 ديسمبر، 2009

افاقة فى فرنسا


أشار استطلاع للرأى من جريدة لوفيجارو الفرنسية أن 41 % يعرضون بناء مساجد فى فرنسا و 46 % يؤيد منع المأذن
كان هذا الاستطلاع قد تم بعد تصويت السويسريين بنسبة 57% بعدم بناء مأذن مع الاحتفاظ بالموجودة فعليا
********
يبدو أن اوربا بدأت تفيق من الهجمة الجاهلية التى تحاول الاستيلاء عليها كما فعلت ببلادنا
فكما هو معروف حلم المسلمون القديم بتحويل اوروبا الى الاسلام بأى وسيلة كانت
كما نعرف كلنا دور المساجد فى تفريخ صغار المتعصبين من المسلمين الذين همهم الاكبر هو حور العين
ومغانم الفتوحات
أما الاختراعات الحديثة فقد تركنا أمرها للغرب الكافر!!!

هناك 5 تعليقات:

Sahran يقول...

عزيزتي ELVIRA

رغم أن الموضوع أسعدني , وشعرت بالراحة من هكذا قرار لشعب حر ,, ولكن لا أخفي عليك أني بدأت أشعر بالقلق مما يحصل في أوروبا , وأصبح للمسلمين تأثير حقيقي في أوروبا , وبالطبع فهذا التأثير ليس في المجالات العلمية أو الفنية , بل في قضايانا التافهة كشهيدة الحجاب والحجاب والنقاب واليوم المآذن!!!

أخشى أن تتحول المسألة لمزاج عام يعم أوروبا بالكلام عن الدين وترك الدنيا وعلومها



تحياااااااااااتي لك


ودمت سالمة

ELVIRA يقول...

و أنا ايضا يا عزيزى سرحان شعرت بهذا القلق منذ عدة أعوام عندما بدأ المسلمون يشكلون الجاليات الاسلامية و كأنها احزاب سياسية
و فى موضوع مروة ( شهيدة الحجاب ) أنا دائما ضد العنصرية ومازلت متعاطفة مع قضيتها لكن المزايدة وتحويل الامر للدعاية تحت أسماء شهيدة الحجاب و خلافه فهذا ماأثار غيظى بحق

Sahran يقول...

مرحبا ELVIRA

بالنسبة لقضية الأخت مروة فأنا لا أزايد أبدا على حقها كإنسانة , وإنما أرفض الازدواجية في المعايير التي يتبعها المسلمون , فهم من جهة يستبيحون قتل من خالفهم , بل ويعتبرون مودة الغير موالاة لهم.

أنا ضد العنصرية بالتأكيد , ولكن يجب أن نصحح ذاتنا قبل أن ننقض غيرنا , وقبل أن يتكلم المسلم عن غيره فليبدأ بنفسه أولا

على فكرة أنا اسمي المستعار هو سهران وليس سرحان


تحياااااااااااتي لك


ودمت سالمة

ELVIRA يقول...

نأسف على هذا الخطأ عزيزى سهران
أما فى ما ذكرته فأنا اتفق معك تماما فيه

الباحث يقول...

مرحبا

بالصدفة وصلت لمدونتك

كل عام وانتم بخير

مروري الأول

اشكرك