It matters not how strait the gate

How charged with punishments the scroll.


I am the master of my fate


I am the captain of my soul

الأحد، 22 نوفمبر، 2009

مصر الميترو و المتأسلمين

فى الميترو ممكن نستحمل الزحمة ... الخنقة ... صريخ عيال صغيرة متعرفش جت ازاى
بياعين بيدورو على لقمة العيش.
أما النهاردة فقد كان يوم لايطاق ... أحدى عورات هذا العصر من المستعررات ( مع حفظ حقوق النشر لحسن الهلالى ) وقفت تلقى محاضرة عن أهمية الدين فى حياتنا - برغم انه لم يدعوها أحد لذلك - وكيف ان هناك من يستخدم الكرة للالهاء عن الدين زيها زى أى غبى بنسمعه فى الجوامع بينعر فى يوم الجمعة
و قالت الفقيهة اياها أن المعركة مابين المصريين و الجزائريين لا تصح و أننا يجب ألا نقع فى الفخ فنترك الدين للدفاع عن مباراة كرة
متناسية كأمثالها ان الموضوع مش ماتش كرة بل زهق من طريقة حياة أجبرنا عليها ( أن نعيش كعرب جرب )
المتأسلمة الاخوانجية مضيقة أنها تشوف الناس تدافع عن بلدها بدل من أن يدافعوا عن فلسطين و أفغانستان و العراق و الشيشان
حيث أن أمثالها و من ورائها لا يعترفون بالوطن أصلا بل بالعالم الاسلامى تغمده الله برحمته
الحقيرة تتلاعب بالالفاظ متسمى الوطن ماتش كرة
جاتكوا القرف مليتوا البلد

ليست هناك تعليقات: